اصبع نصرالله الذي لا يقاوم التهديد


20 Jan

جزء من المشكلة الكبرى هو أن إصبع نصرالله لا يستطيع مقاومة التهديد الذي يمثله دائما بسبب الاستفزازات بكلماته العدوانية. في الحقيقة ، نصرالله لا يبالي بمصير اللبنانيين ولا بمصير "الشيعة" الذين يدعي تمثيلهم. بل أستطيع القول إنه لا يكترث بمصير لبنان الذي يدعي "الانتماء" إليه في كثير من الاحيان. في أوقات الأزمات، المصداقية هي العملة الأكثر قيمة. لكن نصر الله، يتمتع بسرد المعلومات المضللة، ويستخدمها كسلاحاً مفضلاً لجعلنا نؤمن بما يرويه علينا من أضاليل.لكن اليوم اختلفت الامور، يبقى القليل من انصاره "الشيعة" من يؤمنون بكلامه. لذا أصبح ما يدعيه مفضوحاً لدى الجميع، على الصعيدين المحلي والدولي. إن كلام نصرالله خطاب أعدته إيران سلفا ، وهو ليس أكثر من خطاب لإيصال رسائل إيرانية من لبنان ، لا سيما إيماءة بإصبعه التي لا تقاوم التهديد. وهو يحملنا أعباء السياسة الإيرانية المتهورة في لبنان. لذلك فإن تصريحاته العدوانية وغير المسؤولة تفتقر إلى المصداقية وتضر بأمننا الداخلي والسياسة الخارجية. من الأفضل لنصرالله في الأيام المقبلة أن يجد مصدر إلهام في خطاباته. لذلك يمكنه التوقف عن تحريف الحقائق وتضليلنا بمعلومات كاذبة.

تعليقات
* لن يتم نشر هذا البريد الإلكتروني على الموقع.